أخبار عاجلة
خبر عاجل حفايفة عياش يتكلم على كرنفال يناير -
خبر عاجل للمغاربة مونديال 2030 -
خبر عاجل ???????? -
خبر عاجل هههه -
عاجل تفجر مدينة منبج -

لماذا اتفق هؤلاء على تدني مستوى الأخلاق ؟

يعيش مجتمعنا تجاذبا كبيرا بين الصالح والطالح، السلبي والإيجابي، الكل يقر بصعوبة العيش ولا حديث يدور إلا عن سوء الأخلاق؛ فلا احترام ولا تواصل بين أفراد المجتمع في أغلب الأحيان.

وقد نتناسى أن كل واحد منا طرف في تدهور الأوضاع الأخلاقية، ولنا فيها نصيب أوفر من المسؤولية، لكن كيف يمكن علاج ذلك؟

بإمكاننا العيش في سلام وفي هدوء، لو عرف كل واحد منا أن تفاعله مع المجتمع بالشكل الحسن سيؤثر في استقامته ويحرص على أن التغيير يبدأ بأنفسنا أولا ثم الانتقال إلى عامل النصيحة للآخرين. مجتمعنا يعرف منذ الاستقلال بالمستهلك الفوضوي، لا يجيد الصناعة، ولا حتى ثقافة التركيب في الأفكار، فما بالك إذا تعلق الأمر بالتكنولوجيا.

الحقيقة أن الكثير ساهم في تدني الأخلاق وفي كل الفضاءات، خاصة تلك التي من واجبها معالجة قيم المجتمع، في تقديم النصح والإرشاد، تأثرت هي الأخرى بثقافة الإهمال وانغمست في فساد عميق، فلم يجد المواطن أي فضاء بإمكانه مساعدته على العيش في سلام.

لا تكفي دروس الوعظ في المساجد، ما دام أغلبها مسها المرض ولا المدارس التي باتت فضاء للإهمال ولا حتى للوظيفة التي اكتسحها أخطبوط الفساد، الكثير يشجع الفساد ويكرم المفسد ويبعد المصلح، كيف لا والمجتمع وصل تدني أخلاقه لدرجة الصفر، وهو في طريق سلبي يسير بسرعة فائقة، فهل للمخلصين كلمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالصور.. العثور على رفاة تعود لشهداء الثورة بتبسة
التالى 250 شركة جزائرية منتظرة بفرنسا نهاية جانفي