أخبار عاجلة
خبر عاجل حفايفة عياش يتكلم على كرنفال يناير -
خبر عاجل للمغاربة مونديال 2030 -
خبر عاجل ???????? -
خبر عاجل هههه -
عاجل تفجر مدينة منبج -

علقتني بها 4 سنوات ثم قالت أنها لا تحبني؟!

لا أعرف ماذا أقول ولا كيف أبدأ، فقصتي الحزينة مع “سمراء” تجعلني أتألم حد البكاء وكيف لا أبكي وأنا الذي بنيت من جمال أحلامي بيتا، ونسجت من خيوط آمالي معطفا، وسبحت في بحر أمنياتي كأبطال المسلسلات حتى وجدت نفسي غريقا والحبيبة قد اتخذت من دوني عشيقا!!!

أنا لا أمثل دور العاشق المخدوع ولا أخط لكم حروفا مم أجل القراءة، بل أكتب لكم قصة مأساتي التي تمنعني من حب امرأة أخرى رغم أن حب حياتي دمرتني وخدعتني.. لا أستطيع نسيانها ولا أصدق مطلقا أنها باعت العشرة.. لا أتخيل حياتي المستقبلية من دونها ولا أملك أن أفعل شيئا..

عشنا أروع الأيام وكنا نتواجد سويا في كل مكان.. أحببتها وأحبتني ثم في لحظة خانتني.. قالت بأني لست الرجل الذي تريده زوجا وبأن مشاعرها لم تكن يوما ملكي وبأنها لطالما أحبت لها زميلا في الجامعة وسوف يتقد لخطبتها!

فهمت اللعبة أخيرا، كيف لتلك الطالبة صاحبة الطموح الكبير والواسع أن تحب رجلا مستواه التعليمي ثانوي ورصيده المالي قوت يومه؟ كيف لها أن تتنازل عن كبريائها وغرورها وتحب رجلا بسيطا لا يمكنه أن يمنحها غير الحب في بيت مؤجر؟

فكرت كثيرا في الانتقام ولكن أخلاقي منعتني من التصرف بنذالة.. لدي صور كثيرة لها معي ولكني خفت على مستقبلي وعلى والدتي؟ خفت التورط في المتاعب وأيضا لست من النوع الذي يبتز؟ أحتاج الان لدعمكم وآرائكم ودمتم.

فؤاد من الجنوب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 الرد:

تحية طيبة أخي فؤاد والله أسأل أن يوفقط إلى ما فيه خير لك وان يبدل حزنك فرحا وأن يرزقك بالزوجة الصالحة التي تسعدك فيا لقريب العاجل وبعد:

يبدو أنك توقفت عند نقطة واحدة أخي وهي أنك تحبها، ولو قلبت الصفحة وفكرت في خيانتها لكانت الآن خارج دائرة اهتماماتك، فعلى ما يبدو أنت إنسان صالح وصادق ولا تستحق ما يحصل معك، لذلك عليك أن تحمد الله لأنه كشف حقيقتها قبل أن تصبح شريكة حياتك.. نعم احمد الله كثيرا وفكر فيما لو كنت تزوجتها ثم خدعتك؟؟؟

الحب لا يبني بيتا لوحده ومن الضرورات الملحات أن تتحرى الحلال وأن تبحث عن الزوجة الطيبة التي تحفظ عرضك وتصون كرامتك وتحبك لذاتك.. تحبك كما انت دون شروط ولا يهمها وضعك المالي أو مستواك التعليمي..

بخصوص الانتقام فهو خطوة يقوم بها الحاقدون والمرضى فقط، لذلك من الجيد أنك عدلت عليه وفكرت في مستقبلك وفي أمك.. دعها ولا تضيع وقتك في التفكير فيها وردد جملة واحدة فقط هي “حسبي الله ونعم الوكيل” وسترى كيف تدفع ثمن خداعها غن عاجلا فآجلا.. دعها وعش حياتك واختر فتاة أخرى صالحة واقصد البيوت من أبوابها مباشرة دون لف ودوران ودون خرجات ودخلات وحتما سيبارك الله في علاقتك لتثمر أطفالا يملؤون حياتك..

احمد الله أخي أنك كنت مظلوما وليس ظالما واجعل الفتاة تندم على فعلتها بنسيانها وعدم الاكتراث بها فما يقتل المرأة تفضيل أخرى عليها حتى لو لم تكن تحبك.. ارتبط بأخرى واسعى للحلال وأخرجها من دائرة اهتمامك لأن المرأة إذا خانت هانت، وحتما ستتبدل أحزانك أفراحا والله المستعان.

للتواصل معنا:

[email protected]

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالصور.. العثور على رفاة تعود لشهداء الثورة بتبسة
التالى 250 شركة جزائرية منتظرة بفرنسا نهاية جانفي