أخبار عاجلة
عاجل وفاة الفنان سعيد عبد الغنى -
عاجل موسم جديد من فيلم سلاحيف نينجا -
عاجل معلوما تد تعرفونها -
خبر عاجل غير متوقع ???????????? -
خبر عاجل من سبيستون -
خبر عاجل سارعوا ???????? -

جزائري.. زوالي وفحل!

التزاحم و”التطباع” أمام محلات تسويق “لابيش” ومختلف أنواع الشيكولاطة، حسب ما أظهرته عدسات القنوات واليوتوب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يحرّض دون شك التجار “عديمي الذمّة” على رفع الأسعار، طالما أن هناك من يُقاوم الأزمة المالية، ويصرف الملايين احتفالا بأعياد “البوناني” و”الريفيون” وغيرها من حفلات البريستيج!
فعلا، طوابير رأس السنة الميلادية، وحتى مناسبات أخرى، لا صلة لها بأعياد وتقاليد وأعراف الجزائريين، تدفع إلى رسم علامات استفهام وتعجّب أمام حقيقة هذه الظواهر العجيبة، ولا أقول الغريبة، فهل يُعقل أن يلجأ مواطنون “مزلوطون” إلى “الكريدي” مثلا للاحتفال بـ”البوناني”، أو حتى شراء ما قيمته المليون والمليونين من المفرقعات والألعاب النارية؟
إذا استعربنا الاستدانة من أجل ضمان “مائدة محترمة” في شهر الصيام والقيام، الذي يأتي بخيره معه، وتعجّبنا من الاستدانة لشراء كبش العيد بهدف إسعاد “الذراري” أو لأجل “المشوي والمقلي”، وليس بدعوى الأضحية، كيف لا ينبغي أن نتوقف بذهول واندهاش أمام تنامي ظواهر دخيلة، لا تمت في أصلها وفصلها إلى طباع الجزائري وخصاله؟
بعيدا عن “الفتاوى على الهوى”، ألا يمكن للمبذرين والمسرفين أن يخصّصوا “ميزانية” البوناني و”لابيش” وسهرات “التبراح”، إلى أطفال وعائلات لا تجد ما تقتات منه؟ أليس الأولى بأولئك أن “يبذروا” أموالهم في تنظيف شارع أو تعبيد طريق صغير وإبعاد الأذى منه، أو شراء علبة حليب لرضيع معدوم، أو علبة حفاظات، عوض رميها وحرقها في نشوة عابرة؟
لقد فقد العديد من الجزائريين خصالهم الجميلة، ولم يعد الجار يفكر في جاره، ولا الأخ في أخيه، ولا الأب في ابنه ولا الابن في أمه، وبالتالي من الطبيعي أن يتزاحم البعض على “لابيش” وعلى اللحوم الحمراء والبيضاء، في وقت ينام آخرون على “لحم بطنهم”، ولا يجد مرضى بما يشترون الدواء، ويكاد يموت معذبون من شدّة الجوع والبرد، فيما صرف محظوظون رواتب سنة كاملة بالنسبة لموظف “كحيان” في ليلة واحدة احتفالا بقدوم العام الجديد!
طبعا، الكلّ مسؤول على جيبه، يفعل به ما يُريد، لكن المراد هنا ليس لمحاسبة هؤلاء أو لوم أولئك، ولكن لوخز القلوب والضمائر الميتة، وإعادة الحياة لها، علّ وعسى تستيقظ وتتألم لآلام الإخوان وتتوجّع وتسمع آهات المعدومين والمرضى والثكالى والأيتام والمشرّدين والمقطوعين من شجرة، ممن يمدّون أيديهم من أجل تمرة أو حتى حجرة!
نعم، لم نكن هكذا أبدا، فقد “قسات لقلوب”، وتكاد للأسف تتحوّل الرحمة والشفقة والتعاون والتضامن، إلى كلمات لا يفهمها البعض، أو يفسّرونها بطريقة خاطئة للتهرّب من صفات كانت مرادفة لكلمة جزائري.. “زوالي وفحلّ ما يحبّش الذل”!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مسلسل قيامة ارطغرل 130 Ertuğrul حصريا الموسم الخامس – مشاهدة الحلقة عبر موقع النور مترجمة للعربية
التالى جزائري.. زوالي وفحل!